فوائد عظيمة لسورة البقرة

!أنشر لأصدقائك

سورة البقرة سورة البقرة سورةٌ مدنيَّةٌ، نزلت في مُدَدٍ مُتفرّقةٍ، وهي أول سورةٍ نزلت في المدينة المُنوّرة في ما عدا قول الله تعالى: (وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ)،

[١] فهي آخر آيةٍ نزلت من السّماء في حجّة الوداع، وكذلك آيات الرّبا، ومِن السَّلف مَن لقبَّها بفُسطاط القرآن؛ لعظمتها ومكانتها وكثرة ما فيها من أحكامٍ ومواعظ،

[٢] وهي من أطول سور القرآن الكريم؛ حيث يبلغ عدد آياتها مئتان وستٌّ وثمانون آيةً، وفيها أطول آية في القرآن الكريم وهي الآية المعروفة بآية الدَّين، قول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ)،

[٣] وهي السّورة الثّانية في ترتيب المُصحف الشّريف، ويرجع سبب تسميتها إلى ورود قصّة البقرة فيها؛ حيث أتت السّورة على ذكر قتيلٍ قُتِل من قوم موسى عليه السّلام، فأمرهم الله تعالى أن يذبحوا بقرةً ليعرفوا من قاتلها، لكنَّهم تجادلوا مع موسى -عليه السّلام- وأخذوا يسألوه عن تفصيلات مُتعلّقةٍ بالبقرة وصفاتها رغم أنَّ الله تعالى لم يشترط عليهم صفاتٍ مُحدَّدةٍ، حتى ذبحوها آخراً.

[٤] فضل سورة البقرة إنَّ لسورة البقرة فضلاً كبيراً أثبتته الأحاديث النبويّة الشّريفة الواردةُ فيها، وكما في الأحاديث والآثار التي جاءت تتحدّث عن فضائل السّور، فإنَّ كثيراً من هذه الأحاديث والآثار ثبت أنَّها موضوعة؛ أي مَكذوبة على رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- أو الصّحابة -رضوان الله عليهم-، ومن الممكن ذكر بعض ممَّا صحَّ عن النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- في فضل سورة البقرة:

اقرأ المزيد من خلال الزر اسفل