فلسطين الأرض المقدسة في القرآن الكريم

!أنشر لأصدقائك

فلسطين أرض مباركة مقدسة، هي مهد الرسالات السماوية، اختارها الله عز وجل دون غيرها ليبعث فيها معظم الرسل والأنبياء، وهي منتهى الإسراء ومبتدى المعراج، فهي بوابة السماء، وهي أرض المحشر والمنشر

ذكر الله تعالى فلسطين في كتابه الكريم بصفاتها الشريفة في عدة مواضع نذكرها في هذه العجالة

أولاً: الأرض المباركة

والبركة ثبوت الخير الإلهي فيها، قال ابن جرير الطبري: إن المراد بالبركة هو جعل الخير فيها ثابتاً دائماً لأهلها، وقال الشوكاني في معنى البركة: إخراج الزرع والثمار فيها على أتم ما يكون وأنفع ما ينفق، وقال غيره: أي بالأنهار والثمار والأنبياء والصالحين

وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن الأرض التي بارك الله فيها هي فلسطين والأردن، وقال السهيلي: قوله تعالى: (الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ) (الإسراء:1) يعني الشام، ومعناه في السريانية الطيب لطيبه وخصبه، وقيل: سُمي الشام مباركاً لأنه مقر الأنبياء وقبلتهم ومهبط الملائكة والوحي وفيه يحشر الناس يوم القيامة، وروي عن الحسن البصري وقتادة: إنها أرض الشام، وعن زيد بن أسلم قال: هي قرى الشام، وعن عبدالله بن شوذب: فلسطين، وعن كعب الأحبار قال: إن الله بارك في الشام من الفرات إلى العريش

:وذُكرت فلسطين بهذه الصفة في خمسة مواضع؛ وهي

(سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ {1}). (الإسراء)

اقرأ المزيد من خلال الزر اسفل