قصتي مع الاستغفار والرزق السريع والشفاء والزواج والحمل

!أنشر لأصدقائك

:قصتي مع الاستغفار  والحمل –

كما ذكرنا سابقاً قوله تعالى “فقلت اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراًيُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ”، وهذا وعد حق من الله عز وجل بالإنجاب

ومن سورة الكهف نتعلم أن الإنجاب لا يكون دائماً خير لصاحبه، فهناك العديد من الأشخاص الذين كانت ذريتهم سبب فى معاناتهم فى الدنيا، فهناك ابن ضال وابن فاسد وابن عاص، وغيرها، كما نسمع الآن عن من قتل أمه أو ضرب أبيه وكأنها أمور عادية، فأحياناً يكون منع الله خير عطاء

:وعن فضل الاستغفار للحدوث الحمل هناك العديد من القصص، حيث

تحدثنا سيدة فى أوائل الأربعينات من عمرها قائلة: ” أنا عاشقة للأطفال ألعب مع الأطفال دائماً ولا استطيع التحكم فى نفسى بمجرد رؤيتهم، تزوجت خصيصاً لأنجب طفل، ولكن قضيت 20 عاماً من عمرى دون إنجاب، أغلق الأطباء أبوابهم فى وجهى وقالوا أن لا داعى للعلاج فليس هناك أمل فى الحمل، أتذكر جيداً حينها عندما وقفت على باب طبيبى المعالج وأنا أقول لا أمل لديك أنت لكن أملى بالله لن ينقطع أبداً، مر عشرون عاماً وأنا استغفر والحمد لله جنيت ثمرة استغفارى بأن رزقنى الله بتوأم ذكر وأنثى من أجمل ما رأت عينى عندما وضعتهم سجدت لله رغم تعبى وأنا أبكى أشكرك يا ربى على فضلك ونعمتك علي”

لذا فإنه من الضرورة أن نعلم جميعاً أن فضل الاستغفار لا يكفيه مقال، وعلينا أن نحرص على الاستغفار بالليل والنهار، حتى يرضى عنا الغفار، ويرزقنا من فضله وكرمه