لماذا عيد الاضحى؟

!أنشر لأصدقائك
العيد رحمة

الحِكمة من عيد الاضحى

تظهر الحكمة من عيد الأضحى والأعياد بشكلٍ عامٍ في الإسلام بعددٍ من الأمور؛ منها: أنّ العيد صورةٌ من صور شكر الله -عزّ وجلّ- على تمام العبادة والهدى، ومنها إدخال السرور على الأطفال والفقراء والأقارب والأرحام، فهو يجمع المسلمين على البرّ والتقوى والرحمة والتسامح، كما تتجدّد فيه أواصر المحبّة والأُلفة فيما بينهم، والعيد أيضاً يومٌ لتذكير أفراد المجتمع بحقّ المحتاجين عليهم، كما تتجلّى الحكمة من العيد في اجتماع المسلمين لأداء صلاته، فيستشعر كُلٌّ منهم رابطة الأخوّة التي تربطه بالآخرين، ومن حِكم العيد الجليلة أيضاً كسر رتابة الحياة وتغيير نمطها، فطبيعة نفس الإنسان ترغب بالتغيير دائماَ، كما أنّ فيه توسعةً على النفس والأهل والأولاد من خلال الترفيه الحلال واللعب المباح.[١][٢

العيد رحمة

آداب عيد الاضحى

يختصّ عيد الاضحى ببعض الآداب التي يجدر بالمسلم أن يحرص عليها فيه، وفيما يأتي بيانها:[٣] الإكثار من التكبير، ويبدأ من فجر يوم عرفة إلى عصر آخر أيّام التشريق؛ أي اليوم الثالث عشر من ذي الحجّة. الحرص على ذبح الأضاحي؛ ووقت الأضحية أربعة أيّامٍ؛ من يوم النحر وينتهي مع نهاية أيّام التشريق الثلاثة. الاغتسال والتطيّب للرجال، وكذلك لبس أحسن الثياب، ولا يُشرع للمرأة التبرّج والتزيّن أثناء ذهابها إلى مُصلّى العيد. الاجتهاد في الذهاب إلى مُصلّى العيد مشياً. مخالفة الطريق في الذهاب والعودة من مُصلّى العيد، ويراد بذلك أن يذهب المسلم من طريقٍ ويعود من آخرٍ. تهنئة المسلمين بعضهم بالعيد. أكل المسلم من أضحيته

اقرأ المزيد من خلال الزر اسفل